jump to navigation

استطلاع لاقتصاديي سوريا حول التطبيع مع إسرائيل 6 يوليو 2008

Posted by mauriceaaek in الآن هنا.
trackback

موريس عائق: (كلنا شركاء) 6/6/2008
www.all4syria.biz
أعلن عدد من كبار الاقتصاديين والصناعيين السوريين عدم خشيتهم على اقتصاد بلادهم من اقتصاد إسرائيل. ورغم اعترافهم بعدم تنافسية الصناعة السورية وتفوق الصناعة الإسرائيلية إلا أن عدداً كبيراً منهم أبدى ثقته بأن إسرائيل “ستهزم في المنافسة بل وستكون أسواقها هدفاً للإنتاج السوري” ففي خطوة هي الأولى من نوعها، نشرت مجلة “تجارة وأعمال” السورية الاقتصادية الخاصة استطلاعاً حول”الصراع الاقتصادي السوري مع إسرائيل” أجرته مع عدد من كبار الاقتصاديين والصناعيين السوريين. واستندت المجلة على الإعلان عن مفاوضات سلام بين سورية وإسرائيل برعاية تركية، منتصف الشهر الفائت، لتسأل الصناعيين والاقتصاديين حول مخاوفهم من التنافسية، والأثر المتبادل “من وإلى وعلى الصناعيين إن دخل الصراع باب الاقتصاد”.
وتساءل مدير تحرير المجلة الذي أجرى الاستطلاع، عدنان عبد الرزاق، عن شكل الصراع الاقتصادي بين سورية وإسرائيل بعد عملية السلام، بعد أن سلم أن محاولات الخرق على الصعيد السياسي والأمني والعسكري كلها باءت بالفشل.
لكنه انطلق من اقتباس لرئيسة الوزراء الإسرائيلية السابقة، غولدا مائير، أبدت فيه خشيتها (من الصناعة السورية أكثر من القوة العسكرية) ليتساءل عن حال الصناعة والاقتصاد السوري مقارنة مع الاقتصاد الإسرائيلي.
لم يبد الاقتصاديون عموماً تخوفاً من المنافسة والصراع الاقتصادي رغم أن البعض رأى أن سورية بحاجة لخطة استراتيجية وسريعة لتمتلك صناعتها المزيد من شروط التنافسية والتأقلم مع “مستقبل الصراع”.
وبينما انطلق البعض في عدم تخوفهم هذا من ثقتهم بإرث الصناعة السورية التي وكما قالوا “نافست صناعات أوربا”، استند البعض الآخر على صعوبة اختراق المنتج الإسرائيلي للسوق السوري وعدم تقبله من المستهلك السوري عموماً. وقلة فقط رأت ضرورة في الإسراع في الإصلاح الاقتصادي ورفع سوية الإنتاج لأنه “أمام جودة المنتج يتم إغفال حتى بلد المنشأ”.
وشمل الاستطلاع الذي نشر في العدد الرابع من المجلة (العدد الحالي) كل من رئيس غرفة التجارة الدولية عبد الرحمن العطار، نائب رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع، نائب رئيس غرفة صناعة حلب غسان كريم، رئيس رابطة مصدري الألبسة والنسيج أحنف السراج، وعضو غرفة صناعة حمص عصام أنبوبا والصناعي فريز الإخوان.
ونقل عبد الرزاق عن رئيس غرفة وصناعة حلب استنتاجه من التجربة المصرية، صعوبة اختراق الإنتاج الإسرائيلي للسوق السورية أو حتى تقبله من المستهلك السوري.
كما أفرد الكاتب قسماً من مادته حول تجربة المناطق الصناعية المؤهلة (الكويز) التي قامت بالمشاركة مع كل من الأردن ومصر والتي سمحت لمنتجات مصرية وأردنية بالدخول دون جمارك إلى الولايات المتحدة شريطة أن يتجاوز المكون الإسرائيلي فيها 11.7%، فنقل توقع محرر الشؤون الإسرائيلية في صحيفة السفير، حلمي موسى، بأن تجد الصناعات النسيجية الإسرائيلية في التعاون مع السورية وسيلة للعودة إلى مكانتها السابقة، فيما رأى عصام أنبوبا أن الصناعات الغذائية الإسرائيلية لم ترق إلى مستوى المنتج السوري، مستشهداً بعدم قدرة الإنتاج الإسرائيلي على هزم الإنتاج الأردني أو المصري. وفيما استبعد نائب رئيس غرفة صناعة حلب تحقيق السلام بسرعة ويسر، رأى غسان القلاع طرح مسألة (الكويز) فيه تسرعاً “لأن تحقيق السلام يحتاج لفترة طويلة”.
يذكر أن عبد الرزاق نوه في بداية المادة الصحفية أن الاستطلاع انطلق من افتراض جدلي بأن السلام سيتحقق رغم ما أسماه بـ “معرفة السوريين جميعهم بألاعيب إسرائيل” كما نوه لأن الرفض حتى في التفكير بالتطبيع الاقتصادي كان “القاسم المشترك لمن استجوبناهم… بل تقتضي الأمانة الإشارة إلى عدد كبير رفض حتى التصريح والكلام في هذا الموضوع”.

Advertisements

تعليقات»

No comments yet — be the first.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: