jump to navigation

سورية تتقدم 8 مراتب في تقرير البنك الدولي حول سهولة ممارسة الأعمال 2009 23 سبتمبر 2008

Posted by mauriceaaek in الآن هنا.
trackback

تقدَّمَت سورية 8 مراتب في تقرير سهولة ممارسة أنشطة الأعمال للعام 2009 لتصل إلى المرتبة 137 بعد أن كانت في المرتبة 145 في تقرير العام الماضي (تقرير 2008) من أصل 181 دولة شملها التقرير.

وفيما تراجع ترتيبها في خمسة مؤشرات من مؤشرات التقرير العشرة، حققت تقدماً ملحوظاً في مؤشرات خمسة، أبرزها مؤشر إجراءات البداية في تأسيس الأعمال الذي قفزت فيه 47 مرتبة دفعة واحدة، ومؤشر التجارة عبر الحدود الدولية الذي قفزت فيه 16 مرتبة. في حين تقدمت 10 مراتب في توظيف العاملين، وكان تقدُّمُها بسيطاً في مؤشر دفع الضرائب وتسجيل الممتلكات.

وبحسب التقرير الذي أصدرته مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي فإن سورية سجلت تراجعاً طفيفاً في مؤشر تنفيذ العقود ومؤشر تصفية الأعمال وحماية المستثمرين وتسهيلات الدفع لكن أكبرها كان في استخراج تراخيص البناء إذ تراجعت 8 درجات عن مؤشر التقرير الماضي…

ويستند مشروع تقرير ممارسة أنشطة الأعمال إلى جهود أكثر من 6700 خبير محلي ـ منهم مستشاري أعمال، ومحامين، ومحاسبين، ومسؤولين حكوميين، وأكاديميين بارزين من شتى أنحاء العالم، الذين أتاحوا الدعم والمساندة لمنهجية إعداد التقرير ومراجعته.

ويقوم التقرير بترتيب البلدان على أساس عشرة مؤشرات خاصة بالإجراءات الحكومية المنظمة لأنشطة الأعمال التي تسجل الوقت والتكلفة اللازمين لاستيفاء الإجراءات والمتطلبات الحكومية في مجالات: بدء النشاط التجاري (تأسيس الشركات وتشغيلها)، والتجارة عبر الحدود، ودفع الضرائب، وتصفية النشاط التجاري. إلا أن هذا الترتيب لا يأخذ بعين الاعتبار مجالات من قبيل سياسة الاقتصاد الكلي، ونوعية البنية الأساسية، وتقلب أسعار العملات، وتصورات المستثمرين أو معدلات الجريمة.

وأشار التقرير إلى أن أبرز مجالات الإصلاح التي حققتها سورية ظهرت في مؤشري البدء بالأعمال التجارية والتجارة عبر الحدود الدولية، وقال التقرير إن سورية قدَّمت قانوناً تجارياً جديداً يبسط من إجراءات تأسيس المشاريع التجارية بإخراجه المحامين والمحاكم خارج دائرة إجراءات تسجيل المشاريع. كما أشاد بالإصلاحات في مديرية جباية الضرائب التي بسطت أيضاً تسجيل الضرائب على الأعمال الجديدة.
ولم يغفل التقرير دخول المصارف الخاصة الجديدة إلى السوق السورية التي أطلقت، بحسب التقرير، تسهيلات في الدفع، وخفضت إجمالي الوقت اللازم للاستيراد والتصدير.

وفي تفصيله للإصلاحات في مجال البدء بالأعمال قال التقرير إن المؤشر يعتمد عدداً من الخطوات، ويتوقَّع لمنظمي الأعمال المرور بها. ففي سورية يستغرق تأسيس المشروع في المتوسط 17 يوماً عبر حوالي 8 إجراءات إدارية، وبتكلفة تصل إلى 18.2% من متوسط دخل الفرد في سورية، فيما أشار التقرير إلى أن هذه المؤشرات في منطقة الشرق الأوسط وصلت إلى 23.5 يوماً وبـ 8.4 إجراءات وبتكلفة وصلت 41% من متوسط دخل الفرد.

وفي مؤشر سهولة التجارة عبر الحدود الدولية أظهر التقرير أن عملية التصدير باتت تتطلب في المتوسط 8 وثائق، وتستغرق 15 يوما،ً وبتكلفة 1190 دولاراً للكونتينر، فيما إجراءات الاستيراد تحتاج 9 مستندات، وتستغرق 21 يوماً وتُكلِّف 1625 للكونتينر.

ويُرتِّب تقرير ممارسة أنشطة الأعمال لهذا العام 181 بلداً على أساس سهولة ممارسة أنشطة الأعمال. وتضم البلدان الخمسة والعشرين في قائمة الصدارة، بالترتيب، كلاً من: سنغافورة، ونيوزيلندا، والولايات المتحدة، وهونغ كونغ (الصين)، والدانمرك، والمملكة المتحدة، وأيرلندا، وكندا، وأستراليا، والنرويج، وآيسلندا، واليابان، وتايلند، وفنلندا، وجورجيا، والمملكة العربية السعودية، والسويد، والبحرين، وبلجيكا، وماليزيا، وسويسرا، وإستونيا، وكوريا، وموريشيوس، وألمانيا.
أَمَّا عربياً، فقد تقدمت القائمة السعودية تلتها البحرين ثم قطر فالإمارات والكويت عمان تونس ثم مصر والمغرب، وأتت سورية في المرتبة 15 على قائمة الدول العربية.

وقال التقرير أن أكثر المجالات التي تقدَّمَت بها السعودية إجراءات بدء النشاط التجاري عن طريق الاستمرار في تبسيط الإجراءات الشكلية للتسجيل التجاري، وتخفيض رسوم التسجيل بواقع 80%.

masaader.com
موريس عائق

Advertisements

تعليقات»

No comments yet — be the first.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: