jump to navigation

كتاب إسرائيلي يقدم صورة لحماس أكثر نضجاً من الصورة العربية 21 يناير 2009

Posted by mauriceaaek in الآن هنا.
Tags:
trackback

لقاء مع الكاتب علي بدوان، محقق كتاب “عصر حماس” 
موريس عائق: ( كلنا شركاء ) 14/1/2009 
صدر في دمشق قبل أيام قليلة نسخة عربية مترجمة لكتاب “عصر حماس ” وهو الكتاب الذي ألفه صحفيان إسرائيليان معروفان في الأوساط الإعلامية الإسرائيلية (شاؤول مشعال، وابراهام سيلع).. الكاتب الفلسطيني علي بدوان، عمل على تحقيق النسخة العربية من الكتاب وتصحيح وتوضيح بعض محتوياتها وكتب مقدمة ثانية له تناولت تطور الرؤية الإسرائيلية تجاه حركة حماس وتنازعها من قبل 3 اتجاهات مختلفة. تقول الأولى بعدم إمكانية الحوار مع حماس على الإطلاق والثانية تدعو لضرورة الحوار معها رغم تواضح دعاة هذه الرؤية، والثالثة تطالب باستجابة حماس لمجموعة اشتراطات قبل الحوار معها من قبيل الاعتراف بدولة إسرائيل. 
(كلنا شركاء) التقت الكاتب علي بدوان في دمشق وحاورته في محتوى الكتاب وأبرز الاتجاهات التي يتبناها من وجهة النظر الإسرائيلية. 
يقول بدوان أن الكتاب حاول تقديم رواية كاملة لنشوء حركة حماس ومقدمات وإرهاصات هذا النشوء وتحديداً في قطاع غزة… ويقدم الكتاب رؤية لنشوء الحركة من زاوية بحثية محضة، لكن من بين سطور البحث ينطق المؤلفان بموقف ورأي هو رأيهم الشخصي أولاً ومن ثم يتطرقان إلى رأي مجموع الخريطة السياسية الاسرائيلية بحركة حماس… 
كلنا شركاء: وما أهم ملامح الرواية الإسرائيلية عن النشأة؟ 
علي بدوان: يؤكد الكتاب أن حماس انبثقت من داخل الجسم الفلسطيني في قطاع غزة وتحديداً من داخل حزب الإخوان المسلمين باعتباره متجذراً في المجتمع الفلسطيني منذ الأربعيانات. ويشير الكاتبان أن الحركة عبرت بانطلاقتها عن احتقان شديد وتراكم متواصل للفكرة الاسلامية الجهادية داخل أوساط الشباب الفلسطيني في قطاع غزة. 
ويتناولان الأداء الذي ميز حماس في النشوء والارتقاء منها الانطلاقة بالعمل المؤسساتي منذ البدايات خصوصاً مع الجمعية الإسلامية في قطاع غزة والجامعة الإسلامية فيها ونشرها للجمعيات الخيرية وتقديم المساعدات والعون للفلسطينيين هناك ومن ثم انتقالها التدريجي للضفة داخل جسم الإخوان المسلمين هناك الذين كانوا يتبعون في السابق تنظيم الإخوان في الأردن. 
ثم يصل الكتاب إلى الاستنتاج النهائي أي أن حماس أصبحت من النسيج الأساسي للمجتمع الفلسطيني. 
كلنا شركاء: هل يتناول الكتاب هذا الاستنتاج كإدرك شخصي للمؤلفين أم كرأي عام لدى الاطياف الاسرائلية المختلفة؟ 
علي بدوان: هذا الإدراك هو رأي شخصي للكاتبان لكن الكتاب يتناوله أيضاً كإدراك عام بدأ يسجل حضوره في إسرائيل منذ ما يقارب السنوات العشر وإلى الآن. 
كلنا شركاء: لكن ألا يتناقض هذا الادراك مع ما نراه اليوم من استسهال إسرائيل لمحاولات إقصاء حماس وإنهائها وكأنها جسم غريب يسهل اقصاؤه؟ 
علي بدوان: طبعاً هناك تناقض واضح فرغم كون هذه الرؤية غير ملزمة لصناع القرار في إسرائيل لكنها تعبر عن وجود مجموعات في النخب السياسية تعتقد أن هناك حالة فلسطينية تشكلت ومن الصعب تجاوزها خصوصا وأن الانتفاضة الأولى والثانية رسخت من وجود حماس والانتخابات الأخيرة في الـ 2006 رسمتها وجودها بشكل دستوري على مستوى المجلس التشريعي حيث نالت 78 مقعداً من أصل 130 وهو مؤشر على مدى حضور حماس في المجتمع الفلسطيني. ويقول الكتاب أن على إسرائيل في نهاية المطاف إدراك أن هناك قوة كبيرة تشكلت على الأرض هي قوة حركة التيار الإسلامي في فلسطين ممثلاً بجناحيه حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي. 
أما كيف تعاطت اسرائيل مع حماس فهذا يخضع لعدة اعتبارات فإسرائيل تقود صراعاً له أبعاد عسكرية وسياسية عنوانه تطويع حركة حماس للاستجابة لشروط الرباعية الدولية كأن تعترف حماس بحق اسرائيل بالوجود. ومن هنا تعاطي الحكومات والأحزاب الاسرائيلية مع حماس له علاقة بمنحى الصراع السياسي وأبعاده. وقضية إقصاء حماس نهائياً هو مجرد شعار سياسي يطرح كما حدث مع منظمة التحرير عندما كان يقال قبل مدريد أن لا مكان لمنظمة التحرير لأنها تنظيم إرهابي، فيما تحولت إلى شريك فلسطيني في عملية التسوية… وشخصياً أتوقع أن حماس وحال عبورها للمحنة الحالية في غزة ستعيد تشكيل حضور كبير لها داخل المجتمع الاسرائيلي وداخل صفوف النخب السياسية الاسرائيلية كقوة موجودة على الأرض لا يمكن تجاهلها. 
كلنا شركاء: وبشكل مشابه يبدو أن هذا التجذر الذي يدركه الكتاب يتناقض أيضاً مع الادعاءات بتبعية حماس لمحور خارجي سوري إيراني مفترض، هل تطرق الكتاب لهذا البعد؟ 
علي بدوان: الحديث عن وجود إيراني في غزة أو عن تحول غزة إلى موقع إيراني متقدم، هو حديث عربي ويروج له عربياً قبل أن يكون حديثاً إسرائيلياً… والأطراف الاسرائيلية اتكئت في ذلك على الأطراف العربية. وهذا الكتاب على سبيل المثال ورغم تناولها للعلاقات مع إيران إلا أنه يؤكد أن ارتباط حركة حماس النهائي هو بالمرجعية الدولية لحركة الإخوان المسلمين في العالم والتي هي مرجعيتها الأساسية، ويؤكد الكتاب أيضاً بعد حماس الأممي من خلال علاقتها بالمرجعية الإخوانية هذه وبالتالي يقدم الكتاب صورة أكثر نضجاً من الصورة العربية للعلاقات بين إيران وحماس ففيما تقدمها الصورة العربية كعلاقة تبعية يصفها الكتاب بعلاقة تحالفية… حتى أن الكتاب يحاول التمييز بين حركة الجهاد الإسلامي وبين حركة حماس من زاوية العلاقة مع إيران فيصف مثلاً الجهاز بأنها تحاول استعارة النموذج الإيراني… 
كلنا شركاء: يتطرق الكتاب أيضاً لمستقبل علاقة حماس مع السلطة الفلسطينية، ما أبرز ما خلص إليه الكتاب في هذا الشأن؟ 
علي بدوان: تعرض الكاتبان بتفصيل لمسار هذه العلاقة منذ نشوء السلطة الفلسطنية والاحتكاكات التي حصلت بين الطرفين وإضافة لذلك توقعا أن تكون العلاقة بين السلطة وحماس علاقة قلقة ومتوترة دائماً لكنهما استشفا أنه وفي نهاية المطاف لا بد من اللقاء بين الطرفين.. 
كلنا شركاء: ككاتب في الشأن السياسي الفلسطيني وكمؤلف متابع، ما أبرز ما فاجأك في الكتاب الذي ألفه إسرائيليان عن حركة حماس وحمل عنوان عصر حماس؟ 
علي بدوان: يزخر الكتاب بالمعطيات والأسماء والأرقام ويمتلئ بالروايات المبنية على الاستقصاء البحثي، كتناوله لكيفية نشوء الجهاز العسكري لحماس مع بداية الانتفاضة الأولى تحت اسم كتائب عبد الله عزام ومن ثم تطورها لتصبح كتائب عز الدين القسام، ثم صعود هذا الجناح وعملياته ورموزه… 
وأكثر ما يفاجئ أن هناك اسرائيليون على المستوى الفكري والسياسي والاعلامي يتابعون بدقة كل تطورات الساحة الفلسطينية حتى داخل التنظيم الواحد لذلك يغرق هذين الكاتبين الكتاب بالمعلومات وهذا يؤكد أن العدو يتابع الحالة الفلسطينية والقوى الفلسطينية بالتفاصيل الدقيقة ونيشئ بنكاً للمعلومات يستفيد منه السياسيون والعسكريون في أي عمل عدائي كما يحدث اليوم في غزة.

Advertisements

تعليقات»

No comments yet — be the first.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: