jump to navigation

مجلة “شبابلك” تفتح النار على وزارة الإعلام وتعلن توقفها احتجاجاً!! 25 أكتوبر 2009

Posted by mauriceaaek in الآن هنا.
trackback

خاص – كلنا شركاء  25/ 10/ 2009

أعلن رئيس تحرير مجلة شبابلك، اياد شربجي، مساء اليوم، عن إيقاف إصدار مجلة شبابلك السورية احتجاجاً على ما اسماه “المضايقات التي تتعرض لها المجلة”، ريثما يتحسن المناخ الإعلامي في سورية بحسب تعبيره.

وقال شربجي في حفل ختام مهرجان شبابلك الثقافي أن أعداداً سابقة من المجلة تعرضت لمنع التوزيع بأمر من وزارة الإعلام وأن العدد الحالي محجوز منذ خمسة أيام في مؤسسة التوزيع ولم يوزع إلى هذه الساعة.

وكانت المجلة نشرت في عددها الحالي (الذي لم يوزع بعد) ملفاً ضخما من 22 صفحة ينتقد أداء وزارة الإعلام ومؤسساتها المختلفة فيما يتعلق بالإعلام الداخلي الخاص، وهو الأمر الذي يعتبر نادر الحدوث في مطبوعة سورية خاصة، تصدر من داخل سورية.

وأشار الملف الذي أعده ثلاثة من صحفيي المجلة، وفي أكثر من موضع منه، إلى الدور السلبي الذي تلعبه وزارة الإعلام في بعض الأحيان، وإلى تقصيرها في أحيان كثيرة في دعم وتطوير الإعلام السوري الخاص عموماً.

الملف الذي حمل عنوان (الصحافة المطبوعة في سورية تحضر… والحكومة تعلق نعوتها) تضمن أيضاً عدداً من المحاور المتعلقة بالإعلام المطبوع كالأوضاع الرقابية التي يعاني منها الإعلام، وحجب المعلومات عن الإعلام والإعلاميين والدور السلبي الذي تلعبه المؤسسة العامة للإعلام ومؤسسة توزيع المطبوعات. كما يتناول تعاطي اتحاد الصحفيين السوريين مع الصحفيين في الاعلام الخاص فضلاً عن انتعاش ظاهرة صحافة التسلية والترفيه على حساب اضمحلال الصحافة الجادة الأخرى.

أعد الملف كل من راما نجمة، موريس عائق و وائل قدور. وختم الملف رئيس التحرير اياد شربجي الذي قال:

“بعد هذا الملف الطويل عن واقع الإعلام المطبوع، فإننا نؤكد أننا قلنا ما قلناه من دافع محبتنا وثقتنا بقيادتنا السياسية التي لا تريدنا إلا شركاء حقيقيين، ونحن نقول ذلك في الصحافة السورية، ومن قلب دمشق، ونحن على ثقة بأحقية مطالبنا، ولإيماننا المطلق بأن ما يمكن أن يحدثه نشر هذه الحقائق سيعود بالخير والفائدة على صحافتنا الوطنية ككل.. حتى وإن كنا نحن ضحية ذلك”.

ويذكر أن المركز السوري للإعلام قد رصد منع وزارة الإعلام لتوزيع ما يقارب الـ 50 مطبوعة سورية خاصة خلال السنتين الأخيرتين بأوامر شفهية ولأسباب معظمها لا يتصل بقانون المطبوعات، الأمر الذي تسبب بحسب المركز أيضاً إلى خسائر تقدر بالملايين للاعلام السوري المطبوع وتتراوح بين 250 الف ليرة سورية إلى 750 اليرة سورية لكل حالة حجب أو منع توزيع..

Advertisements

تعليقات»

1. Ahmad Bekdash - 25 أكتوبر 2009

:
انتو كنتو انشروا عدد بالاسباني كرمال وزيرنا الاسباني اسوة بدبلجة المسلسلات السولرية وترجمتها للاسبانسة كانجاز لوزيرنا الاسبانيولي حفظه الله ..
ولحتى يصير عنا وزير كان سفير بالصين حضرو عدد بالصيني ..

2. SyrianGavroche - 25 أكتوبر 2009

أتمنى أن تذهب الظروف إلى حيث يجب أن تكون موجودة منذ وقت بعيد و أن ينتهي هذا العصر الحجري البارد…

تحية

medaad - 26 أكتوبر 2009

الأمنيات “لا” تفعل شيئاً..
تحية لك أيضاً موريس.. وأتمنى نشر الملف الكترونياً لنطلع عليه..
شكراً.

3. رافيـــــه عـــازار - 17 يناير 2010

موريس
أنت وراما والشباب كلن حبوبين وطيبين
بس شو جابكن على هذا الصحفي الفاسد إياد شربجي
معقول ما ترضّى يخبركن بقرارو؟ هيه شركة ولّا مجلة؟
معقول تقعد بوزارة الثقافة دار الأسد وتحكي ع وزارة الاعلام
شو الحكومة منقسمة ع نفسها؟
ولاّ تصرفات لا مسئولة؟


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: